الأحد، 31 مايو 2009

حملة المرشح محمد ولد عبد العزيز في اركيز تنظم مهرجانا شعبيا اليوم ببرينه


تنظم حملة المرشح محمد ولد عبد العزيز بمقاطعة اركيز مهرجانا شعبيا بمدينة برينه وقد توافدت إلى القرية مئات الشخصيات الداعمة للمرشح والقادمة من مختلف أنحاء المقاطعة ويشرف على هذا المهرجان كل من السفير محمد ولد الطلبه وعمدة البلدية محمد عبد الله ولد الشيخاني وشخصيات من الفاعلين السياسيين بالمقاطعة ومن بين الحضور كذلك المدير العام لحملة المرشح بترارزة السيد جام يانبار ومساعديه.

هناك 8 تعليقات:

  1. هاذ موه زين اعليكم يهل برين الجنرال المعزول مايشوف حد اويدعمو هو الا الفساد ونهب الاموال او تخريب موريتانيا

    ردحذف
  2. بدى ولد ىحظيه1 يونيو 2009 3:31 م

    الى متى ستظل رؤوسنا مطئطئة لالتقاط الفتات كالدجاج .......اليس من حقنا ان نرفعها ولو للحظات ؟
    عجبى من هؤلاء

    ردحذف
  3. beddi dhe li gelit wellahile 7eg
    ne7ne iynte lahi en3oudou medde
    waj3e b3d wellahi

    ردحذف
  4. hadhe li wa7lin vih ehaline ikesse7

    ردحذف
  5. عفا الله عنكم لم أكن أعتقد أن فيكم من يدعم الجنرال المعزول المنقلب على الشرعية ممثلة في الرئيس الشرعي سيد محمد ولد الشيخ عبدالله التجانى...عشنا وشفنا.

    ردحذف
  6. أعتقد أن مسألة دعم مرشح معين هي حق لأي شخص وليس من حقنا منعه من ذلك أما مسألة "الجنرال المعزول المنقلب على الشرعية" كما تفضل أحد المعلقين فأعتقد أن سيدي هو الذي كان معزولا طيلة توليه الحكم، يقلبه عزيز يمنة ويسرة فهو ـ عمليا ـ لم يكن رئيسا وبالتالي لم يحدث إلا قلب الصورة إلى واجهتها الحقيقية، أما الحديث عن شرعية سيدي فقد فنده ول داداه بتصريحه أن الانتخابات كانت مزورة، أما كون سيدي تجانيا فهذا ليس كافيا لدعمه فقد يكون من دعم سواه أكثر منه تيجانية، فلا تزايدوا على أحد ودعوا لكل ذي رأي رأيه فإذا رأيت دمية تتحرك فانظر من يحركها فسيدي ليس سوى دمية في يد عزيز أما التنوع في الوجهات السياسية فهو صفة محمودة وظاهرة صحية في القرية تنم عن وعي ديمقراطي فلا تصادروا رأي أحد واحترموا رموزكم

    ردحذف
  7. أعتقد أن مسألة دعم مرشح معين هي حق لأي شخص وليس من حقنا منعه من ذلك أما مسألة "الجنرال المعزول المنقلب على الشرعية" كما تفضل أحد المعلقين فأعتقد أن سيدي هو الذي كان معزولا طيلة توليه الحكم، يقلبه عزيز يمنة ويسرة فهو ـ عمليا ـ لم يكن رئيسا وبالتالي لم يحدث إلا قلب الصورة إلى واجهتها الحقيقية، أما الحديث عن شرعية سيدي فقد فنده ول داداه بتصريحه أن الانتخابات كانت مزورة، أما كون سيدي تجانيا فهذا ليس كافيا لدعمه فقد يكون من دعم سواه أكثر منه تيجانية، فلا تزايدوا على أحد ودعوا لكل ذي رأي رأيه فإذا رأيت دمية تتحرك فانظر من يحركها فسيدي ليس سوى دمية في يد عزيز أما التنوع في الوجهات السياسية فهو صفة محمودة وظاهرة صحية في القرية تنم عن وعي ديمقراطي فلا تصادروا رأي أحد واحترموا رموزكم

    ردحذف
  8. الى متى ستظل رؤوسنا مطئطئة لالتقاط الفتات كالدجاج .......اليس من حقنا ان نرفعها ولو للحظات ؟
    عجبى من هؤلاء

    كلام فارغ يا بدي أي فُتاة تعني وأي شخص تعني إن هذا وطن للجميع ومن حق الجميع أن يعيش فيه وليس ملكا لأحد بعينه هذب عباراتك ولا تقع في أعراض أرحامك

    ردحذف